ثانوية 545 شهيد غيلاســــة
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبراكاته

زائرنا الكريم . احصائياتنا تفيد بانك غير مسجل عندنا

فنحن نتشرف بدوتك الى التسجيل والمساهمة في بناء هاذا المنتدى المتواضع

او اذا كنت قد سجلت من قبل يمكنك تسجيل الدخول والمشاركتنا بمواضيعك المفيدة . ان شاء الله

وشكراا

الفلسطينيون يواجهون إسرائيل بدون قيادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الفلسطينيون يواجهون إسرائيل بدون قيادة

مُساهمة من طرف إجرام بإحترام في الأحد مارس 28, 2010 2:28 pm


تدشين "إسرائيل" لكنيس الخراب اليهودي على أعتاب المسجد الأقصى المبارك هي بداية الدخول في المراحل العملية لتنفيذ المخطط اليهودي لبناء ما يسمى "الهيكل الثالث" على أنقاض المسجد الأقصى حسب خرافاتهم وأساطيرهم التوراتية، وقد كانت هذه الرؤية واضحة منذ البداية لدى الإسرائيليين فقد أعلن ديفيد بن غوريون، أول رئيس وزراء لإسرائيل عام 1948 انه "لا معنى لقيام إسرائيل بدون أورشليم، ولا معني لأورشليم بدون الهيكل"، وان "مسألة إلحاق القدس بإسرائيل ليست موضع نقاش"..


والآن وبعد ما يزيد عن ستة عقود على قيام هذا الكيان الصهيوني يبدو جليا أن إسرائيل تنفذ مخططا اعد جيدا لتفكيك القدس وتأسيس أورشليم مكانها، ومن اجل الوصول إلى الهدف النهائي تم إعلان القدس عاصمة لإسرائيل عام 1950 وبدأت عمليات تهويد المدينة المقدسة، وبعد قيام الجيش الإسرائيلي باحتلال باقي القدس وحائط البراق عام 67 صادر جزء من أوقاف المسجد الأقصى وهدم حي المغاربة ودمر 138 مبني من مبانيه، وتسارعت عمليات التهويد في كافة المناطق الفلسطينية بسرعة حيث هدمت إسرائيل 400 مسجد ومقام ديني وقامت بأكثر من 1500 اعتداء ضد الأوقاف الإسلامية منذ عام 1967 بحسب ورقة قدمها عدنان الصباح في مؤتمر الدوحة السابع لحوار الأديان الذي عقد في العشرين من أكتوبر الماضي في الدوحة، وينقل الصباح عن قسطنطين قرمش، الرئيس الروحي للروم الأرثوذكس في القدس إن إسرائيل دمرت ما يقرب من 100 كنيسة ودير منذ احتلالها لفلسطين عدد كبير منها في القدس.


كما عمدت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى حفر شبكة من الأنفاق تحت المسجد الأقصى تهدد أساساته، وأحاطته بخمسين كنيسا يهوديا إلى جانب تنفيذ مشاريع تشمل بناء جسر عند باب المغاربة وإقامة مركز سياحي وقطار هوائي في القدس، مع الاستمرار في محاولات تفريغ القدس من السكان الفلسطينيين. وبلغ الأمر إلى حد تحذير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق النشاطات الإنسانية من أن 60 ألف فلسطيني مهددون بفقدان منازلهم في شرقي القدس إذا تم هدم كل المساكن التي تقول إسرائيل إنها "غير مرخصة". وكشفت منظمة "عير هعاميم" الإسرائيلية أن إسرائيل أطلقت مشروعًا واسع النطاق لتهويد القدس الشرقية بإقامة تسع "حدائق توراتية" حول المدينة القديمة تهدف لترسيخ القدس المحتلة "عاصمة موحدة لإسرائيل". وبالتالي فإن السلطات الإسرائيلية قد تهدم منازل ربع السكان الفلسطينيين بالمدينة الذين يبلغ عددهم 225 ألفا يقيمون، وفي المقابل تسارع إسرائيل على زيادة عدد المستوطنات والمستوطنين في القدس.


"كنيس الخراب" الجديد يستكمل المخططات الإسرائيلية الاستعمارية الاستيطانية بسلب التاريخ بعد أن سلبوا الأرض لتمزيق الهوية العربية الفلسطينية الإسلامية للمكان وإحلال هوية "يهودية" خرافية، ليست أكثر من أسطورة أثبتت الدراسات العلمية المنصفة والاكتشافات الأثرية زيفها، الأمر الذي يجعل من الصراع في فلسطين حربا دينية حقيقية، وحرب وجود بين هويتين هوية عربية إسلامية حقيقية وهوية إسرائيلية يهودية صهيونية مختلقة "مفبركة"،


فإسرائيل تسارع الخطى لإلغاء حقيقة القدس الماثلة للعيان وتكوين مشهد جديد لحالة جديدة


هذا الأمر يشير بوضوح إلى أن "إسرائيل" دخلت في مرحلة متقدمة في تهويد الأرض والإنسان للوصول إلى الهدف الأخير وهو إقامة "دولة يهودية" في فلسطين خالية من الفلسطينيين ومن الهوية العربية الإسلامية.


الإجراءات الإسرائيلية لتهويد القدس تحظى بقبول أوروبي أمريكي، فقد أكدت الولايات المتحدة على موقفها الدائم بأن إسرائيل "حليف استراتيجي وستبقى كذلك، وان التزامها بأمن إسرائيل لا يمكن أن يتزعزع"، ورفضت الانتقادات الفلسطينية بشأن كنيس الخراب اليهودي، واعتبرت تصريحات المسئولين الفلسطينيين مغلوطة ومزعجة ومن شانها زيادة التوتر، وطالبت واشنطن "بوضع حد لمثل هذه الاستفزازات" الفلسطينية.على الرغم من تحذيرات الجنرال ديفيد بترايوس قائد القيادة الأميركية الذي أكد أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يقوض المصالح الأميركية في الشرق الأوسط يزيد من المشاعر المعادية للولايات المتحدة وان "الغضب العربي بسبب القضية الفلسطينية يحد من قوة وعمق الشراكات الأميركية مع الحكومات والشعوب في المنطقة ويضعف شرعية الأنظمة المعتدلة في العالم العربي".


مقابل هذا المواقف الإسرائيلية – الأمريكية – الأوروبية جاء رد الفعل الفلسطيني الرسمي ممثلة بالسلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس هزيلا فقد قال خلال مؤتمر صحافي في رام الله مع نظيره البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا "إننا حريصون على الوصول الى السلام من خلال المفاوضات ولا طريق آخر غير المفاوضات".


أما الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة حماس في قطاع غزة على فأكدت على خيار "الانتفاضة" وقالت الحكومة في بيان أصدرته "نعتبر الانتفاضة في مواجهة المحتل خيارا أصيلا لوضع حد لحالة الاستخفاف بالشعب الفلسطيني ومقدساته"، ودعا البيان الفلسطينيين "للتعبير عن غضبهم بكل الوسائل المتاحة وعدم السماح للاحتلال بتمرير مساعيه لتهويد القدس والسيطرة عليها وتغيير واقعها الإسلامي العربي".


وطالبت الحكومة "بوقف كل أشكال اللقاءات مع العدو الصهيوني.. وإنهاء التنسيق الأمني مع الاحتلال" الإسرائيلي، مشددة على إطلاق "حوار مباشر بين قوى شعبنا لوضع الآليات لمواجهة ما يجري في القدس وبحق مقدساتنا وأرضنا المغتصبة".


كما دعت حماس الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي "لاتخاذ مواقف واضحة تجاه الاستيطان باعتباره جريمة حرب ومخالفا لاتفاقية جنيف الرابعة (...) مما يستوجب محاكمة قادة الاحتلال أمام محاكمة مجرمي الحرب وملاحقتهم قضائيا وقانونيا في كل الأماكن المتاحة".


وختم البيان بدعوة "قيادة سلطة فتح للعودة الى حضن الجماهير والالتحام معها في مواجهة العدو الغاصب وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وعناصر المقاومة وإتاحة المجال لهم بالذود عن حياض وكرامة شعبنا".


أما على الأرض فقد خرج مئات الشبان الفلسطينيين الى الشوارع للاحتجاج على افتتاح "كنيس الخراب اليهودي" ودفاعها عن القدس والمقدسات والمسجد الأقصى واشتبكوا مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مواجهات انطلقت من القدس وامتدت الى عدد من المدن في الضفة الغربية المحتلة.


على الساحة الفلسطينية تتبدى 3 مواقف : الأول موقف السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله والتي أعلنت بوضوح وعلى لسان رئيسها ان لا عودة للكفاح المسلح أو الانتفاضة وان المفاوضات هي الخيار الوحيد.


والثاني هو موقف حماس المتمثل بالدعوة لخيار "الانتفاضة".. واستخدام كافة الوسائل المتاحة للدفاع عن الأرض والمقدسات.


والثالث هو موقف القوى الفلسطينية التي تزاوج بين الدعوة للانتفاضة الى جانب استمرار المفاوضات.


هذه المواقف تشير بوضوح الى عدم وجود إستراتيجية فلسطينية جامعة للتعامل مع الاحتلال الإسرائيلي، فالسلطة الفلسطينية في رام الله تنفذ أجندة أمنية يقودها الجنرال الأمريكي دايتون، وهي أجندة تهدف الى إحكام قبضتها على الضفة في ظل مخاوف من تمدد حماس على حساب حركة فتح والسلطة الفلسطينية، بل إن فاروق القدومي، احد ابرز القياديين التاريخيين في فتح لم يتوان عن اتهام محمود عباس بتنفيذ أجندة أمريكية إسرائيلية وانه اشترى قادة فتح بالمال وجفف منابع التمويل والرواتب للمعارضين لسياسته. ويحظى موقف السلطة الفلسطينية في رام الله بتأييد رسمي عربي وأوروبي وأمريكي، أما حركة حماس المعارضة للتسوية والداعية الى خيار الكفاح المسلح فهي محاصرة في قطاع غزة، وباستثناء الدعم السوري الإيراني فهي لا تحظى بأي دعم علني.


وعلى الرغم من تمكنها من التصدي للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة باقتدار في ديسمبر كانون أول 2008 ويناير كانون ثاني 2009، إلا أنها شبه مشلولة على الأرض بسبب ضغوط المطالب الاجتماعية للفلسطينيين التي دمرت إسرائيل بيوتهم ومتاجرهم في غزة، إضافة الى تدمير البنية التحتية والخدماتية في القطاع الذي تدهور مستوى المعيشة فيه الى درجة أن 80% من السكان أصبحوا تحت خط الفقر، الأمر الذي يلقى على حماس وحكومتها المقالة في غزة أعباء "دولة" بكل ما في الكلمة من معنى.


أما العامل العربي في المعادلة الفلسطينية فهو عامل سلبي حتى الآن، فمصر ومن خلفها السعودية والأردن ودول ما يسمى "محور الاعتدال"، تحاول دفع حماس الى طاولة المفاوضات او على الأقل "تليين مواقفها وجعلها أكثر واقعية"، وفي سبيل ذلك يتم تضييق الخناق على قطاع غزة من الخارج.


في حين يحاول محور الممانعة التي تمثله سوريا استثمار الحالة الفلسطينية واستخدامها ورقة رابحة لتحسين الأوراق التفاوضية مع الإدارة الأمريكية للحصول على مكاسب داخلية أو إقليمية، فما يجمع المحورين " الاعتدال والممانعة" هو عدم تبنيهما لخيار القتال أو الكفاح المسلح لتحرير فلسطين، وبالتالي يتحمل الشبان الفلسطينيون في شوارع القدس وغزة مهمة التصدي التاريخي للمخططات الإسرائيلية الرامية لتهويد فلسطين وتحويلها الى "إسرائيل اليهودية" الخالية من العرب، لكن المشكلة هي أن هؤلاء الشبان يقاتلون في الشوارع بدون مرجعية قيادية أو إستراتيجية واضحة، ولا يدفعهم للقتال والتصدي للآلة العسكرية الصهيونية إلا حميتهم الدينية والوطنية وعاطفتهم تجاه مقدساتهم وتشبثهم بهويتهم وأرضهم.


من الواضح أن الساحة الفلسطينية في مأزق حقيقي بين سلطة في رام الله ضبطت ساعتها على التوقيت الأمريكي الإسرائيلي وبين حكومة مقالة في غزة محاصرة حتى الرمق الأخير، وما يزيد القضية تعقيدا هو ضعف الردود الشعبية العربية والإسلامية على الأرض.


من الصعب الحديث عن حل مقبول حاليا، فالخلاقات الفلسطينية تتمحور حول نهجين مختلفين تماما وهي خلافات تحولت الى صراع فلسطيني- فلسطيني، وأصبحت محورا للاستقطاب والتحالفات، عربيا وإقليما ودوليا. بنفس القدر الذي تحولت فيه الصراعات العربية- العربية عامل استقطاب في الحالة الفلسطينية الداخلية.


إن الحل الممكن لإعادة القضية الفلسطينية الى مركزيتها هو بحلحلة الوضع الداخلي الفلسطيني عبر إعادة تأهيل منظمة التحرير الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية في الداخل والخارج، وعبر انتخاب قيادة فلسطينية تحظى بالأغلبية وتمثل جميع الفلسطينيين في الداخل والخارج، وعدم استبعاد خيار الكفاح المسلح لتحرير الأرض، وهذا يحتاج الى توافق فلسطيني.. لكن المشكلة ان هذا التوافق لن يحدث أبدا ما دامت أطراف إقليمية ودولية تمسك بخيوط اللعبة الفلسطينية.




Read more: http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1269011006813&pagename=Zone-Arabic-News%2FNWALayout#ixzz0jVNVW53k
avatar
إجرام بإحترام
-:-> عضو مـــــاسي <-:-
-:-> عضو مـــــاسي

عدد المساهمات : 557
تاريخ التسجيل : 23/09/2009
العمر : 25
الموقع : http://excellence-545.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الفلسطينيون يواجهون إسرائيل بدون قيادة

مُساهمة من طرف Raouand في الجمعة أبريل 02, 2010 2:26 pm

شكرا لك موضوع راااااااااااائع تقبل مروري






موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .
avatar
Raouand
<< مشرف عــــــــام >>
>

عدد المساهمات : 2429
تاريخ التسجيل : 16/09/2009
العمر : 25
الموقع : osbrazil.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى